منصّة مكافحة للأخبار الزائفة: سعيد لم يزر عائلة ضحية الانتهاك في سيدي حسين ولم يعتذر

نشر من طرف لطفي حيدوري في السبت 12 جوان 2021 - 13:35
اخر تاريخ تحديث الإثنين 26 جويلية 2021 - 14:18

كشفت منصّة "تونس تتحرّى" أنّ إحدى الصور المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، عن زيارة الرئيس قيس سعيد أمس لجهة سيدي حسين، هي "صورة مضلّلة".

وبيّنت "تونس تتحرّى" وهي منصّة لمكافحة الأخبار الزائفة، أنّ ما يتداول على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك من صورة على أنها لرئيس الجمهورية قيس سعيد وهو يعتذر للطفل الذي تم سحله في منطقة سيدي حسين السيجومي بالعاصمة، "تبيّن لوحدة التحري أنها مضللة".

وجاء في تقرير "تونس تتحرّى" على صفحتها الرسمية بموقع فايسبوك، أنّه "بمتابعة وحدة التحري لموضوع الصورة وتنقل رئيس الجمهورية قيس سعيد إلى منطقة سيدي حسين اتصلنا بوالد الطفل فادي الذي تم سحله ونزع بنطلونه من قبل الوحدات الأمنية في سيدي حسين ،أكد لنا أن من في الصورة المنشورة على الفيسبوك ليس ابنه كما أن رئيس الجمهورية لم يزر منزل العائلة ولم يقدم أي اعتذار، مؤكدا أن المنطقة المصورة ليست في الحي الذي يقطنه هو وعائلته".

جدير بالذكر أنّ رئيس الجمهورية قيس سعيّد، تحوّل بعد ظهر أمس الجمعة، إلى منطقة الأمن الوطني بسيدي حسين السيجومي. واطّلع على تطوّر الأحداث التي جدّت خلال الفترة الأخيرة.

ولم يذكر بلاغ رئاسة الجمهورية أنّ سعيد زار عائلة الطفل الضحية، واكتفى البلاغ بالإشارة إلى أنّ رئيس الدولة، قام "إثر ذلك، بجولة تفقّدية بمنطقة سيدي حسين السيجومي أين التقى بعدد من المتساكنين واطّلع على مشاغلهم واقتراحاتهم".

وروّج أنصار قيس سعيد مساء أمس للصورة المذكورة على أنّها زيارة للطفل المعني بالانتهاك وأنّ الرئيس اعتذر منه باسم الدولة.

في نفس السياق