منوبة: طرد عائلة من محل سكناها يكشف حيازة شخص لوثائق ملكية منطقة أثرية

نشر من طرف الشاهد في الأحد 27 ديسمبر 2020 - 13:11
اخر تاريخ تحديث الخميس 24 جوان 2021 - 23:09

كشفت وضعية امرأة طالبت بسكن اجتماعي بعد إخراجها من العقار الذي كانت تقيم فيه بمعتمدية طبربة ولاية منوبة، عن ملف منطقة أثرية مهملة وغير محمية، يدّعي أحد المواطنين ملكيته لها مستندا إلى وثيقة رسمية.

ويتعلق الأمر بالمنطقة الأثرية "هنشير الجال" بالأنصارين التي تمتد على مساحة 62 هكتارا.

وأفادت وكالة تونس إفريقيا للأنباء بأنّ سيدة مسنّة قامت نهاية الأسبوع بسكب البنزين على جسدها أمام مقر معتمدية طبربة للمطالبة بسكن اجتماعي، وأدلت بمعطيات أكدت فيها إخراجها بالقوة العامة من الموقع المذكور بعد استظهار شخص منذ سنة 2016 بوثيقة تؤكد ملكيته للعقار، والحال أن المنطقة أثرية.

وقد استقبل والي منوبة هذه السيدة أمس السبت، وأفادت بأنّها ولدت في المنطقة وعاشت فيها مع عائلتها طيلة عشرات السنوات، كعقار تابع لأحباس الولي الصالح سيدي أحمد الحلاق، وأكدت أنها كانت حارسة المنطقة الأثرية التي تعد حسب المؤرخين من أبرز المدن الرومانية والبيزنطية التي كانت تحمل اسم "أزاليصار".

وأذن والي منوبة، إثر ذلك بفتح بحث عقاري في وضعية. ونقلت عنه وكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنه سيتم تكليف لجنة "الاستقصاء وتحديد ملك الدولة" الخاص بالولاية، بمباشرة البحث للتعرف إلى الوضعية العقارية لهذه المنطقة الأثرية، والوقوف على أسباب عدم ترتيب الموقع وتخصيصه لفائدة وزارة الثقافة والمعهد الوطني للتراث، وإدراجه ضمن مثال حماية أو إحياء.

في نفس السياق