منى كريم: الهيئة الاستشارية ستبارك مشروع الرئيس والاستفتاء سيتحول إلى عملية مبايعة

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 23 ماي 2022 - 20:22
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 5 جويلية 2022 - 10:30

قالت أستاذة القانون الدستوري منى كريم، اليوم الإثنين 23 ماي 2022، إن "تونس تعيش حالة إلغاء الدساتير والدمج بين السلط وهو منطلق مخالف لما اعتدناه ودرسناه".

وعلقت كريم على مرسوم ''إحداث الهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة بقولها إن "اللجنة سترفع تقريرها لرئيس الجمهورية انطلاقا من نتائج الاستشارة التي لا تملك أي قيمة قانونية وستؤلف بين الآراء مما يعني أنها هيئة استشارية لا يحق لها الاقتراح وإبداء الرأي بل ستبارك مشروع جاهز والاستفتاء سيتحول إلى عملية مبايعة". 

وأكدت منى كريم أن الآجال الموضوعة بعشرين يوما لا تسمح بتاتا وبالمنطق بوضع دستور جديد "فإما سيقع الانطلاق من مشروع جاهز للرئيس وستقع بلورته بصياغة قانونية أو سيتم نسخ الفصول من دساتير قديمة ودمجها في دستور واحد"، حسب قولها.

وبخصوص الجمهورية الجديدة اعتبرت أستاذة القانون الدستوري أن الحديث عنها "يوحي وكأننا كنا في نظام ملكي وانتقلنا إلى نظام جمهوري وهو أمر لا يستقيم في تونس .. نعيش في جمهورية واحدة تم الإعلان عنها يوم 25 جويلية 1957 ولا معنى لجمهورية جديدة لأن الجمهورية مستمرة وهناك عدة طرق لممارسة السلطة". 

في نفس السياق