من أعلام المسرح التونسي.. الكاتب والمسرحي محمد زروق

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 5 جانفي 2022 - 21:54
اخر تاريخ تحديث الخميس 20 جانفي 2022 - 15:53

يعتبر محمد زروق علما من الأعلام والرموز المسرحية من جيل الروّاد في الحركة المسرحية التونسية، وهو رجلُ معرفة أوقفَ جهوده وفكره لإثراء دفع متجدد للحياة المسرحية في تونس، فضلا عن كونه كاتبا وصحفيا وحرّرا كتب ونشر في عديد الصحف.

ولا يسعنا بمناسبة ذكرى مرور نصف قرن على وفاة محمد زروق، أن نسدي لمسة وفاء إلى روح الفقيد تقديرا وعرفانا لما قدّمه من جليل الأعمال المسرحية، اقتباسا وتأليفا، بما في ذلك تسخير حياته خدمة للثقافة والأدب والصحافة.

ولد محمد زروق في أفريل 1904 بمدينة القيروان، ودرس بالمعهد العلوي بتونس. أحرز شهادة البروفي الفرنسي سنة 1922 وعلى شهادة البروفي العربي سنة 1924، كما أحرز أيضا الشهادة العليا للترجمة من المعهد العالي للغات والترجمة. وبعد مدة قصيرة قضاها في سلك التعليم، التحق بالعمل الوظيفي والإداري ابتداءً من سنة 1936.

ومحمد زروق هو أحد مؤسسي جمعية تونسية "المسرح" سنة 1930 بمشاركة صديقه محمد بن عثمان. وقد ترجم الثنائي بالاشتراك في ترجمة عدد من المسرحيات، منها "شيلوخ" و"عبد الباسط" و"حفيظ والجماعة" . كما ألّف بالاشتراك مع المرحوم محمد الحبيب مسرحية "أعيان العرب". وقُدّمت هذه المسرحيات ما بين سنتي 1936 و1956 على ركح المسرح البلدي بتونس والبعض منها بمدينة صفاقس.

كما ألّف أيضا بالاشتراك مع محمود بن عثمان سيناريو شريط "لطيفة" وكتبا حواره باللغتين العربية والفرنسية.

وكان محمد زروق عضوا ضمن الهيأة المديرة لجمعية الكوكب التمثيلي بإدارة محمد الحبيب.

أمّا بالنسبة إلى نشاطه الصحفي، فقد نشر طيلة 44 سنة عديد المقالات بالعربية والفرنسية في صحف ومجلات تونسية، وهي "صبرة" و"النهضة" و"الزهرة" و"تونس الاشتراكية" و"الصباح" و"البيتي ماتان" و"فرانس إسلام".  

وكانت لزروق أركان قارة في بعض الصحف، نخصّ منها "ملاهي الأسبوع" في جريدة "الزهرة" و"على الهامش" في البيتي ماتان" و"هنا الشرق الأوسط" في جريدة "فرانس إسلام" و"ورقات" في جريدة "الصباح".

توفي محمد زروق يوم 11 جانفي 1970.

العربي الزوابي

في نفس السياق