موسي تعتبر إحالتها إلى القضاء بعد شكوى من اتحاد العلماء المسلمين "تصفية حسابات سياسية"

أفادت عبير موسي، رئيسة الحزب الدستوري الحر، اليوم 22 أفريل 2022 في ندوة صحفية، بأنه تم إعلامها بإحالتها إلى قاضي التحقيق من أجل شكوى مقدمة ضدها من الفرع التونسي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وقالت موسي: "هناك استغلال وتوظيف من السّلطة للمؤسسة القضائية لتصفية الحسابات السّياسية".

وأضافت: "الدولة اليوم أصبحت تتستر وتحمي التنظيمات الإرهابية وتقوم بترهيب وتخويف الوطنيين والقوى المدنية التي تتصدى لمثل هذه التنظيمات".

واعتبرت موسي أن قيس سعيّد "يريد أن يعطي لهذا التنظيم حماية قضائية بعد أن اعطاه حماية تنفيذية برفضه حله وإحالة الملف للقضاء".

وأردفت: "توقيت الإحالة على القضاء مشبوه خاصة بعد لقاء تنويري لحزبي كان قبل أيام، انتقدت فيه خطاب قيس سعيّد ولمته على تبني خطاب بعيد كل البعد عن الدولة المدنية".

يذكر أنّ عبير موسي وعدد من أعضاء حزبها ينفّذون للمرة الثانية اعتصاما أمام مقر جمعية اتحاد العلماء المسلمين في تونس العاصمة، كما نفّذوا عدة وقفات في المكان نفسه، للمطالبة بإغلاق الجمعية.

وخسرت عبير موسي قضية أمام المحكمة طالبت فيها بحل الجمعية. وفي المقابل رفع فرع اتحاد العلماء شكوى في ما اعتبروه اعتداءات تقودها عبير موسي ضد الجمعية وأعضائها.

في نفس السياق