ميانمار: الجيش ينفّذ انقلابا بعد 10 سنوات من إنهاء الحكم العسكري

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 1 فيفري 2021 - 16:01
اخر تاريخ تحديث الأحد 3 جويلية 2022 - 18:02

فاجأ انقلاب عسكري في ميانمار، اليوم الإثنين، قبل ساعات فقط من الجلسة الأولى لبرلمان البلاد، جميع المواطنين وتركهم في حالة "صدمة".

وفجر اليوم، نفذ قادة في الجيش انقلابا عسكريا، جرى خلاله اعتقال كبار قادة بالدولة، بينهم رئيس البلاد وين مينت، وزعيمة حزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" الحاكم، المستشارة أونغ سان سوتشي.

ونقل موقع شبكة "مياوادي" التلفزيونية المحلية المملوكة للمؤسسة العسكرية عن رئيس الأركان الميانماري مين أونغ هلنغ، قوله إن "الجيش "سيكشف بوضوح كافة المخالفات وعمليات التزوير التي شهدتها الانتخابات الأخيرة التي جرت في 8 نوفمبر الماضي؛ على أن يتخذ الإجراءات بهذا الشأن في وقت لاحق".

كما أعلن الجيش حالة الطوارئ لمدة عام بموجب دستور البلاد للعام 2008.

وطلب الحزب الحاكم في بيان من المواطنين النزول إلى الشوارع، ومواجهة الانقلاب دون عنف.

كما تم تنظيم مسيرة مؤيدة للجيش أيضًا "للاحتفال بالانقلاب"، بحسب مراسل الأناضول.

ويدور الصراع على السلطة في هذه الدولة التي يبلغ عدد سكانها 55 مليون نسمة، بين مؤيدي الجيش ومؤيدي الحزب الحاكم، الذي يدعو المواطنين باستمرار إلى تجنب العنف.

ويأتي الانقلاب بالتزامن مع أول جلسة مقررة لمجلس النواب المنبثق عن الانتخابات التشريعية الأخيرة، وهي الانتخابات الثانية التي تجري منذ انتهاء الحكم العسكري عام 2011.

وكالات

في نفس السياق