وزير التربية يدعو المجتمع المدني والقطاع الخاص إلى الانخراط في تفعيل برنامج التعهد بالمؤسسات التربوية وصيانتها

نشر من طرف هاجر عبيدي في الأربعاء 30 ديسمبر 2020 - 12:43
اخر تاريخ تحديث الأحد 3 جويلية 2022 - 19:18

 

دعا وزير التربية فتحي السلاوتي المجتمع المدني و القطاع الخاص إلى الانخراط بكثافة في تفعيل برنامج وزارة التربية المتعلق بالتعهد بالمؤسسات التربوية وصيانتها من أجل أن تستعيد المدرسة التونسية إشعاعها وتألقها.

ولفت الوزير، على هامش مواكبته لانطلاق الحملة الوطنية للتعهد بالمؤسسات التربوية وصيانتها، بالمعهد الثانوي 9 أفريل بالعاصمة وذلك بحضور رئيس الحكومة هشام المشيشي، إلى أن عددا كبيرا من المؤسسات التربوية تشكو نقصا فادحا فيما يتعلق بمجال الصيانة والتجهيزات والبنية التحتية ولا بد من تضافر جميع المجهودات من أجل تجاوز هذه المعضلة خاصة وأن ميزانية الوزارة المخصصة للصيانة المؤسسات التربوية ضعيفة جدا مقارنة بالحاجيات الكبيرة في هذا الصدد.

وأفاد بأن وزارة التربية بصدد توقيع اتفاقيات شراكة للتعهد بالمؤسسات التربوية حيث قامت خلال الأسبوع الفارط بإمضاء اتفاقيات شراكة مع عدد من شركات التأمين، وسيتم بعد أسبوع إمضاء اتفاقيات مماثلة مع المؤسسات البنكية والمالية، ليأتي بعد ذلك دور المؤسسات خاصة وجمعيات المجتمع المدني.

ولفت إلى أن هذه الحملة التي انتظمت بالتعاون مع عدد من منظمات المجتمع المدني والكشافة التونسية تندرج ضمن مشروع كامل يهدف إلى تكريس ثقافة جديدة لدى التلاميذ تحثهم على المحافظة على تجهيزات مدارسهم والعمل بصفة يومية على الحفاظ على نظافتها، قائلا: "هي فرصة للجميع لإرجاع الجميل للمدرسة العمومية".

ومن جانبه شدد رئيس الحكومة هشام المشيشي على أن صيانة المؤسسات التربوية والتعهد بها من أوكد أولويات الحكومة في الفترة الحالية ،معتبرا أن هذه المسؤولية هي مسؤولية جماعية تتطلب انخراط منظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص للمساهمة في تفعيل برنامج وزارة التربية القار المتعلق بتجميل و تجهيز جميع المؤسسات التربوية وتحسين ببنيتها التحتية.

يذكر أن المستشارة بديوان وزارة التربية وجدان بن عياد أوضحت ، في تصريح أمس الثلاثاء لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن هذه الحملة الوطنية للنظافة والصيانة ستشمل المؤسسات التربوية التي تتطلب تدخلا عاجلا، حيث ستستهدف في مرحلة أولى مؤسستين تربويتين بكل بلدية، ليتم بعد ذلك برمجة حملات نظافة مماثلة دورية ومستمرة بالمؤسسات التربوية الأخرى في أحد أيام الآحاد من كل شهر.

في نفس السياق