وصفت قيس سعيد بـ"رئيس السلطة القائمة".. أحزاب ترفض إقحام الجيش في الصراعات السياسية

نشر من طرف الشاهد في الخميس 2 ديسمبر 2021 - 14:16
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 10 أوت 2022 - 02:58

أعلنت أحزاب الجمهوري والتيار الديمقراطي والتكتل من أجل العمل والحريات في بيان اليوم 2 ديسمبر 2021، "رفضها القطعي لإقحام الجيش الوطني في الصراعات السياسية".

واستنكر البيان المشترك مضمون الكلمة التي ألقاها "رئيس السلطة القائمة"، حسب تعبير البيان، عند إشرافه على اجتماع المجلس الأعلى للجيوش "وزجه بالأجهزة الحساسة للدولة في الخلافات السياسية والزيغ بها عن عقيدتها الجمهورية".

كما استنكر البيان "إصرار السيد قيس سعيد على اعتماد خطاب يقوم على تقسيم التونسيين وكيل الاتهامات لمعارضيه واستغرابها من تبريره للتعيينات في المواقع العليا للدولة على أساس الولاء بدل الكفاءة".

وشجبت الأحزاب الثلاثة التدخل السافر في شؤون القضاء عبر  استمرار الضغط المباشر عليه.

وساند البيان "كل الأشكال النضالية" التي أقرتها القوى الاجتماعية والمدنية بجهة صفاقس للدفاع عن حق مواطنات الجهة ومواطنيها في بيئة سليمة، ورفضا لتجاهل السلطة المركزية وعجزها عن التقدم بحلول عملية لمعالجة أزمة النفايات.

وأكّد الموقعون على البيان مواصلتهم العمل على تكثيف الضغط من أجل إنهاء الفترة الاستثنائية والعودة "حالا" إلى النظام الديمقراطي وإلى المسار الدستوري السليم.

في نفس السياق