2606 أطفال أودعوا بالإصلاحيات سنتي 2018 و2019 وإصلاحية المروج تجاوزت طاقة استيعابها

نشر من طرف الشاهد في الأحد 10 جانفي 2021 - 19:58
اخر تاريخ تحديث السبت 17 أفريل 2021 - 06:37

كشف التقرير السنوي الأول لمندوبي حماية الطفولة أنّه تم إيداع 1322 طفلا بالإصلاحيات سنة 2018، كما تم إيداع 1284 طفلا خلال سنة 2019.

وتقسم الشرائح العمرية للأطفال المودعين إلى ثلاثة أنواع: الأطفال بين 13 و14 سنة، والأطفال بين 15 و16 سنة، والأطفال بين 17و18 سنة، وتمثل الشريحة الأخيرة نسبة 64 في المائة من أعداد المودعين بالإصلاحيات.

وتم إعداد التقرير بالاستناد إلى نتائج 14 زيارة لمندوبي حماية الطفولة خلال سنتي 2018/2019 للتأكد من مدى احترام المعايير الدولية بمراكز إصلاح الطفولة التابعة للهيئة العامة للسجون والإصلاح.

واعتمد التقرير على استجواب عينة من الأطفال المودعين والاطلاع على السجلات التي تمسكها الإصلاحيات المعنية (مركز إصلاح الفتيات بالمغيرة وإصلاحية المروج وإصلاحية مجاز الباب وإصلاحية سيدي الهاني).

وحسب التقرير تعاني الإصلاحيات من عديد النقائص ومن أهمها:

-  تداعي البنية التحتية.

-  ضعف الخدمات المقدمة للأطفال المودعين.

-  حالات سوء المعاملة، وقد ذكر التقرير أنها احيلت للتحقيق الإداري أو القضائي.

-  الاكتظاظ المفرط لبعض الإصلاحيات مثل إصلاحية المروج التي تضم ما بين 100 و120 طفل والحال أن طاقة استيعابها لا تتجاوز 60 طفلا.

وأشار التقرير إلى أن 22 طفلا تمتعوا بالنظام المفتوح خلال سنة 2019 وذلك لتمكينهم من مواصلة التعليم أو التكوين المهني خارج مراكز الإصلاح.

وتمتع 1288 طفلا بالنظام شبه المفتوح، في حين تم إخضاع 80 طفلا لنظام الرعاية المركزة.

وأوصى التقرير بتحسين البنية التحتية للإصلاحيات والإسراع بإعادة افتتاح اصلاحية قمرت وتهيئة الفضاءات الصحية وفضاءات الرعاية النفسية للفتيات بإصلاحية المغيرة.

في نفس السياق