98 شخصية حقوقية وسياسية ونقابية تدعو للمشاركة في تظاهرات 14 جانفي بالعاصمة

نشر من طرف الشاهد في الخميس 13 جانفي 2022 - 21:38
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 - 17:10

دعت مجموعة من الشخصيات الحقوقية والسياسية والنسوية والنقابية والشبابية المواطنين وكل القوى الحية داخل المجتمع إلى المشاركة يوم غد 14 جانفي في التحركات الميدانية أمام البنك المركزي وكذلك في شارع الثورة "دفاعا عن حريتنا وحقنا في تقرير مصيرنا نحو تونس ديمقراطية اجتماعية تعددية عادلة"، حسب ما ورد في بيان جماعي، يحمل 98 إمضاء، نشر مساء اليوم بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

ومن بين الموقعين على البيان  يسرى فراوس، الرئيسة السابقة لجمعية النساء الديمقراطيات، و مختار الطريفي، الرئيس الشرفي للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان، وأستاذة القانون سناء بن عاشور، وجمال مسلم رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ومهدي الجلاصي رئيس النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين، وسهير بلحسن، الرئيسة السابقة للفيدرالية الدولية لحقوق الانسان، وخديجة شريف، الرئيسة السابقة للفدرالية الدولية لحقوق الإنسان، وسعيدة قراش مستشارة رئيس الجمهورية السابق الباجي قائد السبسي.

وجاء في البيان أنّ التونسيين يحيون غدا الجمعة الذكرى الحادية عشرة لـ14 جانفي في ظروف استثنائية "بعد انفراد رئيس الجمهورية بالسلطة ورفضه لكل نهج ديمقراطي في إدارة الأزمة الشاملة التي تعيشها البلاد وإمعانه في فرض رزنامة سياسية واقتصادية واجتماعية تجهز على ما تبقى من مؤسسات الدولة ومقدّرات الشعب التونسي وتمعن في تفقيره وتجويعه بالإضافة إلى تكرر الاعتداءات على الحقوق والحريات الأساسية عامة كانت أو فردية وشيطنة كل أصوات الحرية والتحريض عليها".

وذكّرت الشخصيات الموقعة على البيان بأهمية تاريخ 14 جانفي الذي رحل فيه رمز نظام الحكم الاستبدادي الذي تواصل لأكثر من خمسين عاما. وقالت إنّها ترفض "الأمر الرئاسي الذي يسعى للقطع مع التاريخ النضالي للشعب ومحو ذاكرته في معركته من أجل الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية وكل محاولات الرجوع إلى الوراء"، حسب تعبير البيان.

في نفس السياق